بيان الإفلا عن المكتبات و التنمية

English | Español | français | Deutsch | Русский | 简体中文

يُعد الحصول على المعلومات حقًا من حقوق الإنسان التي  تواجه مشكلة الفقر ويدعم التنمية المستدامة،  وتُعد المكتبات المكان الوحيد الذى يوفر المعلومات لأفراد المجتمع في كثير من المجتمعات؛ لتطوير التعليم واكتساب مهارات جديدة وتوفير فرص عمل وإقامة مشروعات اقتصادية واتخاذ القرارات الصائبة فيما يخص الزراعة والصحة ومعالجة المشاكل البيئية، كما تلعب المكتبات دورًا فريدًا كشريك مهم في التنمية من خلال توفير المعلومات بكافة صورها وتقديم البرامج والخدمات المعرفية في ظل التغير المُتسارع الذي تشهده المُجتمعات.

تضع الأمم المتحدة اطارًا للتنمية لما بعد عام 2015؛ لذا تنادى الإفلا جميع المساهمين أن يقدروا الدور الهام الذى تلعبه المكتبات في كل أنحاء العالم و الذى يعد آلية قوية لتطبيق برامج التنمية المستدامة .

تؤكد الإفلا على:

تمنح المكتبات فرصًا للجميع:

توجد المكتبات في كل مكان – في الريف والحضر، في الجامعات و في أماكن العمل، وتخدم المكتبات الجميع بغض النظر عن أصلهم أو جنسيتهم أو نوعهم أو سنهم أو قدراتهم أو ديانتهم أو ظروفهم الاقتصادية أو انتماءاتهم السياسية، كما  تساند الأقليات والمجموعات المُهمشة وتتأكد من حصول كل فرد على فرص اقتصادية وحقوقه الإنسانية.

تمكن المكتبات الأفراد من تحقيق تنميتهم الذاتية:

تدعم المكتبات المجتمعات والتي من خلالها يستطيع كل الأفراد من كل الخلفيات أن يقوموا بالتعلم والخلق والابتكار. كما تقوم المكتبات بدعم ثقافة التعلم والتفكير النقدي فمن خلال المكتبات يستطيع الأفراد أن يسخروا القوة التكنولوجية والإنترنت للارتقاء بحياتهم وبمجتمعاتهم. كما تقوم المكتبات  بحماية حقوق المستخدمين في إتاحة المعلومات في بيئة آمنة. إن المكتبات هي المحتوى للمجتمعات والثقافات وهى التي تساعد الفراد على الانخراط مع المعاهد العامة والتي يحتاجونها لإتاحة الخدمات كما يمكن أيضا أن تلعب دورا كبوابة للمشاركة المدنية وتقديم الخدمات الحكومية الإلكترونية الجديدة.

تُتيح المكتبات المعارف العالمية:

تُعد المكتبات جانبًا أساسيًا من البنية التحتية الأساسية التي تدعم التعليم والوظائف ونمو المجتمع، فتُتيح المعلومات الملائمة في كل أشكالها سواءً كانت في شكل مخطوطة أو إن كانت مطبوعة أو مسموعة ومرئية أو إن كانت رقمية، كما تقدم المكتبات الدعم الرسمي وغير الرسمي للتعلم مدى الحياة كما تقوم بحفظ الذكريات الخاصة بالفلكلور والعادات والمعلومات الأصلية والأولية وأيضا حفظ التراث الثقافي والعلمي. فعندما رمت سياسات المعلومات إلى نحسين الاتصال الهاتفي وإمدادها بشبكة واسعة وفائقة السرعة فقد كانت المكتبات هي الشريك الطبيعي؛ لتوفير الإتاحة للمعلومات وتكنولوجيا الاتصالات وشبكات مصادر المعلومات.

يوفر المكتبيون الخبرة:

إن المكتبيين مدربون وموثوق في إخلاصهم وعطائهم لإرشاد الأفراد من أجل الوصول الى المعلومات التي يبحثون عنها، كما يقوم المكتبيون بإعطاء التدريبات والدعم اللازمين لحصول المُجتمعات والأشخاص على المعلومات التي يحتاجون إليها، إن المكتبيين هم القائمون على الحفاظ على التراث الثقافي والهوية.

المكتبات جزء من مجتمع متعدد الأطراف:

تعمل المكتبات بشكل فعال وفى مُختلف الظروف مع العديد من المجموعات في المجتمع، تقوم هذه المجموعات بتقديم البرامج و الخدمات بالتعاون مع الحكومات الوطنية والمجموعات المجتمعية و المؤسسات الخيرية وهيئات التمويل وشركات القطاع العام والخاص. المكتبيون هم الفاعلون الاذكياء الذين لديهم القدرة على مشاركة الحكومات و منظمات المجتمع المدني و إدارة الأعمال والأكاديميين والفنيون في تحقيق أهداف السياسات.

الاعتراف بدور المكتبات في تطوير السياسات:

 يلعب المكتبيون دورًا أساسيًا في إتاحة المعلومات والخدمات الشبكية الضرورية لتحقيق التنمية المستدامة، لذا يجب على صانعي السياسات أن يعززوا من دور المكتبات و يستغلوا مهارات القائمين عليها والعاملين في مجال المعرفة؛ لحل مشاكل التنمية على مستوى المجتمع.

لذا تحث الإفلا صانعي السياسات والمهتمين بالقضايا التنموية أن تفعل و ترفع من هذه المصادر القوية الحالية و تتأكد أن أي إطار تنموي بعد عام 2015 لابد وأن:

  • يُقدر أهمية إتاحة المعلومات كعنصر أساسي يدعم التنمية.
  • يعترف بالدور الذى يلعبه المكتبيون كأدوات تنموية.
  • يشجع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على دعم أطر المعلومات اللازمة للتنمية – توفير شبكات المعرفة والمصادر البشرية و المعلوماتية -  مثل المكتبات و الهيئات العامة.

Statements, LDP (Library Development Programme), Development, Libraries and Development

Last update: 27 July 2017